منتدى الصداقه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نشأت الانترنيت؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 10/06/2008

مُساهمةموضوع: كيف نشأت الانترنيت؟   الأربعاء يونيو 11, 2008 10:35 am

كيف نشأت الانترنيت؟

بدأت الانترنيت حياتها في نهاية الستينات كشبكة للبحوث والدفاع في الولايات المتحدة تحت اسم ARPANET. وكانت آنذاك تربط مخدمات مراكز حساسة في الجيش بحواسب مراكز البحوث والعلماء. وكانت هذه الشبكة قد أسست بطريقة آمنة حتى ولو انقطعت بعض خطوط الاتصالات عنها. وقد تم تحقيق ذلك من خلال تقسيم المعلومات والمذكرات ووضعها داخل ظروف إرسال مختلفة وإرسالها عبر خطوط اتصال متغيرة.

إلا أن جذور التقنيات الموجودة على الانترنيت تمتد الى عام 1957، وهو وقت عصيب بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق حيث كانت "الحرب الباردة" بين البلدين في ذروتها. إضافة، فان تلك السنة كانت فترة مهمة لجمع المعلومات عن طبقات الجو العليا وخاصة أن نشاط الشمس الكوني كان كثيفا في تلك الفترة.

في 1955 صرح الرئيس الاميريكي "دوايت آيزنهاور" آنذاك بأن الولايات المتحدة الأميريكية تأمل في إطلاق قمر صناعي يدور حول الأرض في 1957، وذلك بهدف مراقبة النشاط الغير عادي للشمس الذي كان متوقعاً آنذاك. وقام "الكرملين" بالتصريح بأن روسيا تود ذلك أيضاً. وهكذا بدأ السباق نحو الفضاء بين القوتين العظمتين. وفي الرابع من تشرين أول عام 1957، فاز الإتحاد السوفيتي بالرهان من خلال إطلاق مركبة "سبوتنيك 1" وهي أول قمر صناعي يدور حول الأرض.

كان لنجاح الاتحاد السوفيتي هذا تاثيراً كبيراً على قرار الولايات المتحدة بإعادة النظر بدفاعاتها الجوية. وكانت ردة فعل الولايات المتحدة أن قامت بانشاء "هيئة المشاريع والبحوث المتطورة (ARPA: Advanced Research Projects Agency) بهدف تطوير تقنيات خاصة للجيش الأمريكي تمكنهم من التقدم على السوفيت. وكانت الغاية من ARPA أن تصبح الجهة المسؤولة عن تطوير الجيش الأمريكي. وقامت ARPA بتوظيف العديد من الباحثين والعلماء في مشاريع مختلفة في مجالي الدفاع والبحوث.

كان تركيز ARPA في البداية على المشاريع المعقدة في مجالات السفر عبر الفضاء، والصواريخ العابرة للقارات، ومراقبة التجارب النووية. ولكي تستطيع الإشراف على بحوث معقدة كهذه ولسهولة الاتصالات مع الجهات والشركات المتعاقدة في هذه المشاريع، قامت ARPA فوراً بإنشاء خطوط اتصالات بين أجهزة الحواسب المختلفة. وفي عام 1962 قامت بإنشاء برنامج لبحوث الحاسب وسلمت ملف هذا البرنامج لعالم اسمه "جون ليكليدر" كي يقوم بإدارة المشروع. وكان "ليكليدر" آنذاك قد قام بنشر بحث تحت عنوان: "الشبكة الضخمة" وموضوعه هو رؤيته وتصوره لشبكة حاسوبية متوفرة لكل الناس.



يقول ليكليدر:



"كي ندرك أهمية الحاسب في تسهيل الاتصالات، علينا أن ننظر في أسباب وجود التجمعات الضخمة وتواصلها وكيفية استغلالها في التعاون بانشاء مشروع خلاّق. قم بدراسة أي مشكلة مهمة فعلاً، وستكتشف أن عدد الأشخاص الذين يقومون بإيجاد حلول فعالة لهذه المشكلة هو قليل جداً. لهذا، يجب وضع هؤلاء الاشخاص ضمن إطار "شراكة علمية" بحيث يمكن لأفكار أحدهم أن تتقارب مع الآخر. إلا أنك إذا قمت بوضع هؤلاء الاشخاص في مكان واحد بهدف إنشاء فريق عمل، فعندئذ ستبدأ مشاكلك، لأن غالبية الأشخاص المبدعين هم أشخاص ليسوا قادرين على العمل بشكل جيد ضمن فرق عمل. إضافة، فليس هناك مراكز عالية في أي مؤسسة كافية لإستيعابهم كلهم كمدراء. أما إذا أعطيت كل واحد من هؤلاء حريته كي يخلق مملكته الخاصة، صغيرة كانت أم كبيرة، فانه سوف يخصص وقتا أكثر لإدارة هذه المملكة عوضاً عن الالتفات لحل المشاكل. هؤلاء الاشخاص سيستمروا في عقد الاجتماعات فيما بينهم وزيارة بعضهم للآخر، إلا أن مدة زمن الاتصالات فيما بينهم سوف يطول. أما عن شكل الترابط الفكري، فإنه سوف يسوء بين الإجتماع والآخر، ولربما طالت مدة اتصالهم ببعضهم من أسبوع إلى عام. لذا، فمن الضروري أن توجد طريقة لتسهيل الاتصال بين الناس، دون الحاجة إلى وضعهم معاً في مكان واحد".

في هذه الأثناء كان "لينارد كلينروك" أحد العلماء في ARPA يقوم بتطوير أفكار هامة بغاية إرسال المعلومات عبر الشبكات من خلال تقسيم البث داخل "ظروف ارسال"، وكانت الطريقة هي إرسال كل من هذه الظروف على حدة إلى وجهتها النهائية حيث يتم إعادة تجميعها إلى صيغتها الأصلية. وبحلول 1966-1967، كانت كمية البحوث المتعلقة بهذا الأمر كافية لمدير قسم بحوث الحاسب آنذاك "لينارد روبرتس" كي يقوم بنشر خطة لإنشاء نظام لشبكة حاسوبية إسمها ARPANET.

إن قيام عدة علماء بالتوصل إلى نفس النتائج هو أمر غير عادي، خاصة إذا كانوا يعملون في اختصاصات حديثة وفي أماكن مختلفة. فعندما نُشرت مخططات شبكة ARPANET، تبين أن فرق العمل في جامعة MIT الأمريكية ومركز National Physics Labrotory البريطاني وشركة

RAND Corporation الأمريكية العملاقة كانت كلها تعمل على تطوير نفس الفكرة وهي: إمكانية انشاء شبكات متباعدة جغرافياً. وقد تم وضع مقترحات كل هذه الجهات في تصميم شبكة ARPANET لاحقاً.



أول اتصال على الشبكة

قام "كلينروك" بروفيسور علوم الحاسب في جامعة UCLA في لوس أنجلوس بخطوة جريئة مع مجموعة من طلابه المتفوقين في سنة تخرجهم بمحاولة الدخول إلى حواسب مركز البحوث التابع لجامعة Stanford وإرسال بعض البيانات عبر الشبكة. وبدأوا بكتابة أمر الدخول “Login” على الشاشة ورؤية ما إذا ظهرت نفس الأحرف على شاشة الحاسب في المكان الآخر.

يقول "كلينروك" في مقابلة صحفية:

"قمنا بإنشاء خط اتصالات هاتفي بيننا وبين الشباب في مركز Stanford للبحوث بالقرب من سان فرانسيسكو. ومن ثم قمنا بطباعة حرف “L” وسألناهم على الهاتف:

هل ظهر حرف “L” عندكم؟

فقالوا: "نعم نحن نرى حرف “L”.

من ثم قمنا بطباعة حرف “O” وسألناهم: "هل ترون “O”؟

"نعم نحن نرى “O” عندنا.

"قمنا بعد ذلك بطباعة حرف “G” وعند ذلك توقف النظام عن العمل"...

إلا أن ذلك كانت بداية ثورة"...

المصدر: منشورات "ساكرامنتو بيي"، 1 أيار 1996، ص D1

كان الجزء الأخير من هذه الحلقة المعقدة هو تطوير نظام يسهل عملية الاتصالات بين أجهزة الحاسب المختلفة على الشبكة. وبحلول 1968 تم تطوير نظام تخاطب حديث اسمه:

Interface Message Processor (IMP). وفي عام 1969 تم تركيب برمجيات IMP على حواسب جامعتي UCLA و Stanford.

وبهذا بدأت شبكة ARPANET بالنمو. وبنهاية 1969 كانت الشبكة تتألف من أربعة حواسب مضيفة، وذلك باضافة حواسب جامعتي Santa Barbara و Utah. وفي الأشهر القليلة بعد ذلك، قام فريق العمل المسؤول بحل المشاكل البرمجية بهدف توسيع قدرات الشبكة في نفس الوقت الذي كان يتم فيه ربط حواسب أخرى عبر الشبكة. وفي كانون أول 1971 كانت ARPANET تصل 23 حاسباً الواحد بالآخر.

تم الإعلان عن أول تجربة لـ ARPANET في تشرين أول 1972 في المؤتمر الأول للحواسب والاتصالات في العاصمة الأمريكية واشنطن حيث تم ربط حواسب من 40 مدينة ببعضها عبر الشبكة، ولاقت تلك التجربة نجاحاً مبهراً. وخلال السنوات القليلة القادمة قامت هيئة الـ ARPA بتطوير عدة أفكار ومقترحات على الشبكة ومن بينها البريد الالكتروني وبروتوكولات تخاطب متطورة.

إن تطوير ARPA لـ Transmission Control Protocol/Internet Protocol أو مايعرف ببروتوكول TCP/IP في 1974 شكّل مرحلة هامة للغاية في نهوض الشبكات، لأن أحد أهم مبادئ هذا البروتوكول: "الأنظمة المفتوحة" كان أحد المقترحات التي نشرها "ليكليدر" في صحيفة بحثه "الشبكة الضخمة". إلا أن الأمر استغرق بضعة سنوات قبل إعادة تصميم وتعديل بروتوكول TCP/IP ليصبح عالمياً. كانت ARPANET أثناء ذلك لاتزال وسيلة الاتصالات الرئيسية للنظام وعمود الشبكة الفقري. وفي عام 1982 تم تبني TCP/IP كنظام عالمي لوصل الشبكات، وبهذا ولدت الانترنيت كما نعرفها اليوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frendlive.yoo7.com
 
كيف نشأت الانترنيت؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصداقه :: منتدى الانترنت-
انتقل الى: