منتدى الصداقه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المرشحون الأربعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 10/06/2008

مُساهمةموضوع: المرشحون الأربعة   الأربعاء يونيو 11, 2008 10:30 am

المرشحون الأربعة
كتب: هاني عسل
يقول المثل العربي‏:'‏ إذا سقط الجمل‏..‏ كثرت سكاكينه‏'..‏ والمثل منتشر في عالمنا العربي بمفردات مختلفة تؤدي المعني نفسه‏,‏ ولكن معناه في كل الأحوال ينطبق علي حالة‏'‏ بطة‏'‏ إسرائيل‏'‏ العرجاء‏'‏ إيهود أولمرت الذي‏,‏ وإن كان قد أفلت بأعجوبة من السقوط في تحقيقات لجنة‏'‏ فينوجراد‏'‏ الخاصة بحرب لبنان‏,‏ أو لو كان سيفلت أيضا من فضيحة الفساد المتهم فيها حاليا‏,‏ فإنه لن يفلت من تآمر الأصدقاء والحلفاء‏..‏ والأعداء أيضا من حوله‏..‏ وكل واحد منهم يسن سكينه الآن استعدادا للإجهاز عليه‏.‏

وعلي افتراض أن أولمرت سيستقيل تحت وطأة قضية الفساد‏,‏ أو أن كاديما سيجري انتخابات داخلية لاختيار خليفة لأولمرت‏,‏ أو أن الانتخابات العامة المبكرة قد تجري قبل نهاية العام الحالي‏,‏ أو في نوفمبر المقبل كما توقع حاييم رامون نائب رئيس الحكومة‏,‏ فإنه بات من الأجدي البدء من الآن في استعراض أبرز الوجوه المرشحة لنيل منصب أولمرت‏,‏ سواء في كاديما‏,‏ أو بشكل عام‏:‏

تسيبي ليفني
إذا كانت الديمقراطية الأمريكية قد أعلنت عدم استعدادها بعد لكي ترأسها امرأة‏,‏ فإن إسرائيل تبدو الآن مستعدة لأن تحكمها امرأة‏,‏ هي وزيرة خارجيتها‏'‏ الحسناء‏'‏ تسيبي ليفني‏,‏ نظرا لخلفيتها المهنية كعميلة سابقة بالموساد‏,‏ ولخلفية الإسرائيليين أنفسهم بتجربة وجود امرأة في منصب رئاسة الوزراء منذ جولدا مائير‏.‏

وحقيقة‏,‏ تبدو ليفني أكثر شغفا من غيرها بنيل رئاسة الحكومة بعد أولمرت‏,‏ فقد طالبت باستقالته بعد حرب لبنان‏,‏ ولكنها قالتها علانية قبل أيام بسبب تضييق خناق التحقيقات مع أولمرت في قضية الفساد‏,‏ ودعت إلي إجراء انتخابات في حزب‏'‏ كاديما‏'‏ لاختيار خليفة لأولمرت‏,‏ وهي تعلم أن استطلاعات الرأي ترجح كفتها بوصفها تحظي بوجه دبلوماسي مقبول لدي أعضاء الحزب‏,‏ وتساعد علي تحسين الوجه‏'‏ المزعوم‏'‏ لإسرائيل‏'‏ الديمقراطية والمتحضرة‏',‏ ولكن علي الجانب الآخر‏,‏ يدرك حزب كاديما أن المغامرة خطيرة‏,‏ وأن فوزها في انتخابات عامة ما زال أمرا غير مأمون في ظل وجود مرشحين آخرين‏,‏ وهو ما يعني ضعف مكانة كاديما وربما ابتعاده للأبد عن الساحة بعد سنوات قصيرة من إنشائه‏.‏

وتسيبي ليفني من مواليد إسرائيل عام‏1958,‏ وهي مقيمة في تل أبيب مع زوجها وولديها‏,‏ وسبق لها العمل كضابطة في الجيش الإسرائيلي ثم في الموساد‏,‏ ويقال إنها أدارت بنفسها سلسلة من عمليات الاغتيال ضد نشطاء فلسطينيين في أوروبا في السابق‏,‏ وهي تحمل درجة البكالوريوس في الحقوق من جامعة بار إيلان‏,‏ وعملت في عدة مناصب وزارية في الحكومات رقم‏29‏ و‏30‏ و‏31‏ من عام‏2001‏ وحتي الآن‏,‏ وهي تشغل منصب وزارة الخارجية منذ يناير‏2006,‏ وكانت عضوة في الليكود‏,‏ إلي أن أصبحت من المؤسسين الأوائل لحزب كاديما عام‏2005.‏

إيهود باراك
من أبرز من يسن سكينه الآن أيضا إيهود باراك زعيم حزب العمل‏,‏ شريك كاديما في الائتلاف‏,‏ والذي يبدو طامعا في العودة إلي رئاسة الحكومة لاعتقاده بأنه الأفضل والأقوي‏,‏ لأنه لم يخسر الانتخابات إلا في عام‏2001‏ أمام منافس قوي هو أرييل شارون‏,‏ اللهم إلا إذا عاد شارون مجددا إلي الحياة وخاض الانتخابات ضده‏!‏ وبحسب استطلاعات الرأي‏,‏ فإن إيهود باراك هو المرشح الثالث الأوفر حظا في الفوز بالانتخابات‏,‏ ولكنه مع ذلك يبدو أكثر قوة وثقة من غيره ربما بحكم ثقته في أن توليه منصب وزير الدفاع سيساعده كثيرا في الظهور أمام الناخب الإسرائيلي في صورة الرجل العسكري القوي القادر علي الدفاع عن أمن إسرائيل من صواريخ القسام وحزب الله‏,‏ ومن أي مخاطر قادمة أخري‏,‏ سواء أي توترات مع سوريا‏,‏ أو أي حرب إقليمية محتملة تكون إيران أحد أطرافها‏.‏

وباراك من أشد المطالبين بإجراء انتخابات عامة مبكرة‏,‏ بل قال إنه أعد مشروع قانون أمام الكنيست لحل البرلمان وتوجيه الدعوة إلي هذه الانتخابات لاختيار خليفة جديد لأولمرت بسبب رفض الأخير ترك منصبه طواعية‏.‏

وباراك من مواليد‏1942,‏ وكان عاشر رئيس وزراء لإسرائيل في الفترة من‏1999‏ إلي‏2001,‏ وخدم قبلها في الجيش الإسرائيلي لمدة‏35‏ سنة‏,‏ وعمل وزيرا للداخلية والخارجية‏,‏ وترأس حزب العمل‏,‏ وخسر رئاسة الحكومة بعد هزيمته في الانتخابات أمام شارون‏.‏

بنيامين نيتانياهو
بهدوئه المعتاد‏,‏ يتابع نيتانياهو بكل سرور ما يجري لأولمرت‏,‏ وخلافات كاديما‏,‏ وأيضا الخلافات داخل الائتلاف الحاكم‏,‏ ويري هو الآخر أن الفرصة قد واتته للعودة إلي المنصب الذي يعشقه‏,‏ وقد أظهرت استطلاعات الرأي العام الإسرائيلي الأخيرة بالفعل أنه ـ أي نيتانياهو ـ سيفوز بالانتخابات المبكرة في حالة إذا ما جرت الآن‏,‏ تليه تسيبي ليفني‏.‏

ونيتانياهو من مواليد‏1949‏ في إسرائيل أيضا‏,‏ وهو تاسع رئيس وزراء لإسرائيل في الفترة من‏1996‏ إلي‏1999,‏ وعضو في الليكود‏,‏ وسبقت له الخدمة في القوات الخاصة بالجيش الإسرائيلي‏,‏ وهو أب لطفلين‏,‏ وعرف عنه تعنته الشديد في مفاوضات السلام مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات‏,‏ وخسر نيتانياهو رئاسة الوزراء في انتخابات‏1999‏ علي يد باراك‏,‏ وبعدها اعتزل العمل السياسي بشكل مؤقت قبل أن يعود مجددا إلي منصب وزير الخارجية في عهد شارون‏,‏ ثم وزيرا للمالية‏,‏ ومعروف عن نيتانياهو أن شقيقه الأكبر قتل في عملية عنتيبي الشهيرة بأوغندا عام‏1976.‏

شاؤول موفاز
هو وزير المواصلات الحالي في حكومة أولمرت وأحد أقطاب حزب كاديما‏,‏ وأبرز الوجوه التي ستتنافس مع ليفني علي الأرجح في حالة إجراء انتخابات في الحزب من بين ستة مرشحين علي الأقل‏,‏ ولكن موفاز يبدو مقتنعا بأن ليفني ترغب في التنصل من فكرة الانتخابات التمهيدية داخل كاديما لكي تتسلم الزعامة مباشرة من أولمرت بدون انتخابات‏,‏ وهو ما تنفيه ليفني علنا‏,‏ ويشدد موفاز هجومه عليها بشكل علني في الفترة الأخيرة لعلمه أنها العقبة الأكبر في طريقه للفوز بزعامة الحزب‏.‏

ويفخر موفاز بأنه صاحب فكرة بناء جدار الفصل العنصري‏,‏ ويراهن علي خبراته الأمنية والعسكرية الطويلة التي لا تملك ليفني واحدا علي المليون منها‏,‏ ويعتبر أن كل خبرة ليفني تنحصر في أنها تتحدث مع بعض وزراء الخارجية‏,‏ ولكنها تتصرف أحيانا بشكل هستيري‏,‏ وتفتقد علي حد قوله القدرة علي مواجهة الضغوط‏,‏ بدليل ما قاله من أنها بعد أن طالبت أولمرت بالاستقالة عقب تقرير فينوجراد‏,‏ توارت في منزلها لمدة أسبوعين‏.‏

والأهم من ذلك أن مقربين من موفاز أكدوا أن موفاز لن يقبل بتولي ليفني لزعامة كاديما إذا لم يتم انتخابها عبر عملية انتخابية داخلية تمهيدية في الحزب‏.‏

ويقال أيضا إن موفاز أبرم تحالفا قويا مع أولمرت نفسه‏,‏ ويتجه إلي العمل معه من أجل الإطاحة بليفني من قيادة كاديما نهائيا وتثبيت موفاز علي رأس الحزب شريطة أن يتم تعيين موفاز قائما بأعماله لفترة بعد استقالته‏.‏

وجدير بالذكر أيضا أن حركة شاس الدينية الشريكة في الائتلاف الحكومي تميل إلي البقاء في حكومة جديدة مع‏'‏ كاديما‏'‏ و‏'‏العمل‏'‏ فقط في حالة وجود موفاز ـ ذي الأصول الإيرانية ـ علي رأسها لأنها تعتبره من الصقور‏,‏ وتحديدا في القضايا الأمنية‏,‏ باعتباره متبنيا لتوجهات يمينية متطرفة‏,‏ بينما لن يكون هذا موقفها في حالة انتخاب ليفني رئيسة للحزب وللحكومة الجديدة لأنها‏'‏ معتدلة‏'‏ أكثر من اللازم بالنسبة للحركة‏.‏

وشاؤول موفاز من مواليد طهران عام‏1948‏ وهاجرت أسرته إلي فلسطين المحتلة وهو في التاسعة من عمره‏,‏ وهو متزوج ولديه أربعة أبناء‏,‏ ودرس في الثانوية الزراعية وحصل علي درجة في إدارة الأعمال‏,‏ وعمل في الجيش في سلاح المظلات‏,‏ وشارك في حرب يونيو‏1967‏ وحرب‏1973,‏ كما شارك في عملية عنتيبي في أوغندا عام‏1976,‏ وكان قائدا لفرقة مشاة في حرب لبنان‏1982,‏ وعمل وزيرا للدفاع في حكومة شارون منذ‏2002,‏ ومعروف عنه مواقفه المتشددة تجاه السلام مع الفلسطينيين‏,‏ وكان أحد قادة قمع انتفاضة الأقصي الثانية وعمليات اغتيال النشطاء الفلسطينيين‏,‏ وهو صاحب خطة‏'‏ أورانيم‏'‏ العسكرية أي‏'‏ جهنم‏'‏ لمواجهة الانتفاضة والتي كانت نتيجتها مجزرة نابلس وجنين‏.‏

..‏ أي مستقبل هذا ينتظر إسرائيل‏..‏ والمنطقة؟‏!‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frendlive.yoo7.com
 
المرشحون الأربعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصداقه :: منتدى القتل والصراعات-
انتقل الى: